أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (391)
محمد عبد العزيز (271)
محمد سيف (27)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
مناظرة حول الحجاب_3
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 بيت المقدس .. والأيدي المتوضئة

 
كود 409
كاتب المقال صفوت نور الدين
القسم   بيت المقدس .. والأيدي المتوضئة
نبذة يقول المولى سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ )
تاريخ 04/12/2010
مرات الاطلاع 1690

طباعة    أخبر صديق

الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلقه محمد وآله وصحبه . وبعد ..

يقول المولى سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) [النور : 55] .

في الآية الكريمة معان واضحات ولمحات طيبات ، وإرشاد كريم ووعد محقق ، فالآية الكريمة أولاً تفسِّر قوله تعالى : ( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) [محمد :7] ، فالإيمان وعمل الصالحات هو سبيل النصر .

وهو ثانيًا بيان العمل الذي من أجله يُمَكّن الله ، عز وجل ، للمؤمنين في الأرض ، وهو : (يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ) . وهذا بيان لوظيفة الخلق : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) [الذاريات :56] ، وهي الهدف من الحكم بما أنزل الله تعالى : ( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُون ) [يوسف :40] .

ففي غمرة الأحداث السياسية وصراع أمم الأرض ينسى المسلمون أن الله نصر نوحًا ، عليه السلام ، لما دعاه : ( أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ ) [القمر :10] . ونصر هودًا وصالحًا ، عليهما السلام ، على كثرة عدوهم وقلة ناصريهم من البشر ، ونصر إبراهيم ولوطًا وموسى وسائر أنبيائه ورسله ، ثم قال لهذه الأمة : ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ) .

وقد تحقق الوعد للمؤمنين من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وكانوا في أمة لا يُنظر إليها إلا بعين الاحتقار والاستصغار ، فإذا بهم يملكون فارس والروم واليمن وإفريقية ، ويتوغلون في أوربا ، لما كان القوم قد حققوا الشرط : ( ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ) ، لكن الشيطان أغوى أجيالاً من بعدهم : ( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ) [مريم :59] ، ففقدوا بتخليهم عن الوفاء بالشرط : ( ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ) ، فقدوا تحقق الوعد ؛ فإذا ببلادهم تهان بالكافرين والملحدين واليهود والمجوس والصليبيين وأعوانهم وأضرابهم من الكافرين ، فكان أن غاصت بقاع واسعة من بلاد المسلمين تحت الشيوعية ونارها ، وبلاد أخرى تحت الصليبية وكفرها ، وكان أخيرًا أن وقع بيت المقدس أسير اليهود، أشباه القردة والخنازير ، قتلة الأنبياء ، والمغضوب عليهم ، والملعونين في كتاب رب العالمين.

فهل من عودة إلى العزة والنصر والتمكين ؟ الجواب : ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ) .

لكن ينبغي علينا هنا أن نعلم ما هو هذا الشرط ؟ إنه الإيمان وعمل الصالحات .

أما الإيمان فأركانه ستة : (أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره ) . وهو الأساس الذي لا ينبغي أن نغفل عنه لحظة ولا أن نهمل منه شيئًا .

أما عمل الصالحات فمعناه فعل المأمورات واجتناب المحظورات طاعة لله وإيمانًا برسوله- صلى الله عليه وسلم - ، لكن الآية جاءت في سورة (النور) وهي السورة التي نزلت مُؤْذِنة بعهد جديد في حياة الرسالة الخاتمة من حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وكان نزولها عُقيب غزوة بني المصطلق التي جاءت بعد غزوة الأحزاب بوقت قصير حيث كانت غزوة الأحزاب آخر غزوة تُهاجِم فيها جيوش المشركين المسلمين في المدينة ، حيث قال النبي - صلى الله عليه وسلم - بعدها : (الآن نغزوهم ولا يغزوننا ، نحن نسير إليهم ) . هذه رواية في البخاري ، وفي رواية البزار عن جابر ، رضي الله عنه ، بلفظ : (لا يغزونكم بعد هذا أبدًا ، ولكن أنتم تغزوهم) .

فجاءت سورة (النور) تطهر المؤمنين ليقوموا بواجب الجهاد والدعوة فيكونوا محلاًّ لنصر الله تعالى ، فيطهرهم بهذه الأوامر الشرعية التي فصَّلتها السورة الكريمة ، وأجملتها الآية الكريمة في قوله تعالى : (وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ) . وإن كانت كلمة (الصَّالِحَاتِ  ) تعني المأمورات امتثالاً ، والمنهيات اجتنابًا ، فإن مأمورات سورة (النور) تصبح مقصودة بطريق الأولى ، فإقامة الحدود المشروعة وحفظ الألسنة عن الخوض في أعراض الخلق وغض البصر عن المحارم وحفظ السمع والاستئذان في البيوت وتعليم الأطفال وحفظ الجوارح والفروج كل ذلك من الصالحات .

بهذا يعلم كل مسلم أن عليه واجبًا نحو نشر دعوة الإسلام وعودة العز لأهله وإرجاع الأرض المسلوبة ، وأن الأمر ليس إلا بنصر الله العزيز الحكيم ، لا بالدعاوى الفارغة الجوفاء ولا الحناجر العالية ، ولا الأصوات المبحوحة والمسيرات الطويلة ، إنما بإقامة شرع الله ودينه ، جاءت الآية التالية في سورة (النور) بعدها بقوله : ( وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَءَاتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) [النور : 56] .

فبالجباه الساجدة والأيدي المتوضئة والأنفس الزكية والأجساد المتطهرة والألسنة المحفوظة يقع النصر والتمكين ؛ بذلك يشعر كل أحد أن عليه واجبًا نحو النصر ، نحو القدس ، نحو دماء المسلمين ، نحو ديار المسلمين ، فليؤدِّ كل أحد الواجب عليه : (إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ ) [محمد :7] . فكيف تطلبون نصره وأنتم تفرطون في شرعه !

فليؤد كل واحد أمانته ويراقب الله في رعيته ، ينصرنا الله ويمكن لنا في أرضه بديننا الذي رضيه لنا ويبدل خوفنا أمنًا ، وفقرنا غنى لنقيم شرعه ونعمل بدينه .

فهيا معشر المسلمين ، والله يؤيدنا ، والله من وراء القصد .

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018