أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (365)
محمد عبد العزيز (271)
محمد سيف (27)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مناظرة حول الحجاب_3
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 العدد الثاني من سلسلة زاد الواعظين


 الآثار الإيمانية للزكاة

من مقاصد الدين الإسلامي الحنيف غرس المودَّة والرحمة بين المؤمنين، وتحقيق العدل بين أفراد المجتمع المسلم، ويظهر ذلك في تشريع فريضة الزكاة التي تُسهم بدورها في ترسيخ هذه المبادئ وتعزيزها مما يجعل المجتمع المسلم مجتمعا مترابطا متماسكا قويا، عن النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ -رضى الله عنهما- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ، وَتَرَاحُمِهِمْ، وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى).


 الآثار الإيمانية لأسماء الله وصفاته، مع أول الأسماء وأعظمها "اللـّــه جـلَّ جـلالُـه"

مع أول الأسماء وأعظمها "اللـّــه جـلَّ جـلالُـه" اللـــه؛ اسمٌ لصاحبه كلّ كمال، وكل مدح، وكل حمد، وكل ثناء، وكل مجد، وكل جلال، وكل إكرام، وكل عزٍّ، وكل جمال، وكل خير وجود وبرٍّ وفضل وإحسان. فما ذُكِر هذا الاسم في قليل إلا كثَّره، ولا عند خوف إلا أزاله، ولا عند كرب إلا كشفه، ولا عندَ هَمٍّ وغَمٍّ إلا فَرَّجَه، ولا عند ضِيقٍ إلا وَسَّعه، ولا تعلَّقَ به ضعيف إلا أفاده القوة، ولا ذليلٌ إلا أناله العِزَّ، ولا فقيرٌ إلا أغناه، ولا مُسْتَوْحِش إلا آنسَه، ولا مغلوب إلا أيّده ونصره، ولا مضطر إلا كشف ضرَّه، ولا شَرِيد إلا آواه. فهو الاسم الذي تُكشَف به الكُربات، وتُسْتَنْزَل به البَرَكات وتُستجاب به الدعوات، وتُقَالُ به العثرات، وتُسْتَدْفَع به السيئات، وتُسْتَجْلَب به الحسنات، وبه قامت الأرض والسموات.


 قصة أصحاب الكهف

المبحث الأول: الشباب ودورهم في بناء الأمة المبحث الثاني: الفوائد الدعوية والتربوية المبحث الثالث: الفوائد العقدية المبحث الرابع: الفوائد الفقهية


 الفتنة بالنساء

المبحث الأول: المرأة درة ثمينة الثاني: الفتنة بالنساء الأسباب والعلاج الثالث: تحذير الإسلام من خطر الفتنة بالنساء. الرابع: مظاهر فتنة النساء. الخامس: فضل الصبر على فتن النساء. السادس: وسائل الوقاية من فتنة النساء.


 النبي -صلى الله عليه وسلم- يعلمنا التربية بالقدوة

في صلح الحديبية لما فرغ الرسول -صلى الله عليه وسلم- من قضية الصلح (صلح الحديبية) قال لأصحابه: (قُومُوا فَانْحَرُوا ثُمَّ احْلِقُوا)، فمَا قَامَ مِنْهُمْ رَجُلٌ حَتَّى قَالَ ذَلِكَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، فَلَمَّا لَمْ يَقُمْ مِنْهُمْ أَحَدٌ دَخَلَ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ، فَذَكَرَ لَهَا مَا لَقِيَ مِنَ النَّاسِ، فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ، أَتُحِبُّ ذَلِكَ، اخْرُجْ ثُمَّ لاَ تُكَلِّمْ أَحَدًا مِنْهُمْ كَلِمَةً، حَتَّى تَنْحَرَ بُدْنَكَ، وَتَدْعُوَ حَالِقَكَ فَيَحْلِقَكَ، فَخَرَجَ فَلَمْ يُكَلِّمْ أَحَدًا مِنْهُمْ حَتَّى فَعَلَ ذَلِكَ نَحَرَ بُدْنَهُ، وَدَعَا حَالِقَهُ فَحَلَقَهُ، فَلَمَّا رَأَوْا ذَلِكَ قَامُوا، فَنَحَرُوا وَجَعَلَ بَعْضُهُمْ يَحْلِقُ بَعْضًا حَتَّى كَادَ بَعْضُهُمْ يَقْتُلُ بَعْضًا غَمًّا.

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018