أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (365)
محمد عبد العزيز (271)
محمد سيف (27)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مناظرة حول الحجاب_3
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 العدد الرابع من سلسلة زاد الواعظين


 وصايا للأئمة في رمضان - زاد الواعظين

رمضان فرضة عظيمة للأخذ بيد الحائرين وهداية الضالين وإزالة الغشاوة عن أعين التائهين، فرُبَّ آية تخرج من قلبك قبل لسانك تُعيد مذنباً، أو تفرّج هماً، أو تهدي عاقاً، أو تدلُ حيرانا.


 هنيئا لمن أدرك رمضان- زاد الواعظين

السَّنَةُ شجرة، والشهور فروعُها، والأيام أغصانُها، والساعات أوراقها، والأنفاس ثِمارها، فمن كانت أنفاسه في طاعة، فثمرة شجرته طيبة، ومن كانت في معصية، فثمرته حنظل


 هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- في رمضان - زاد الواعظين

"كَانَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- أَجْوَدَ النَّاسِ بِالخَيْرِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ يَلْقَاهُ كُلَّ لَيْلَةٍ فِي رَمَضَانَ، حَتَّى يَنْسَلِخَ، يَعْرِضُ عَلَيْهِ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- القُرْآنَ، فَإِذَا لَقِيَهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، كَانَ أَجْوَدَ بِالخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ المُرْسَلَةِ"


 الآثار الإيمانية للقرآن الكريم - زاد الواعظين

القرآن العظيم هو ذلك النور المبين الذي نزَلَ به الروح الأمين على قلب سيد المرسلين؛ ليبُثَّ أنواره في هذا الوجود فتستنير القلوب، وتهتدي النفوس، وتُشرق الدروب، وتسترشد به الحياة كلّ الحياة؛ فإن كانت آيات الكون صامتة يستنبط الناس منها الفكرة، ويستخلصون منها العبرة، فآيات القرآن ناطقة تُعرِّف الناسَ بربهم، وتتولى إليه قيادَهم.


 سورة العصر طوق النجاة من الخُسْر - زاد الواعظين

من السور التي نقرؤها مرارا وتكرارا وأكثر الناس في غفلة عن معانيها سورة العصر؛ سورة حَوَتْ فِي طياتِهَا كثيراً مِن المعانِي الإيمانيةِ، والفوائدِ التربويةِ والسلوكيةِ، يقول الله تعالى {وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [العصر: 1 - 3]


 منزلة الشكر - زاد الواعظين

لا ريب في عِظَم فضلِ الشُّكرِ ورِفعة شأنِه، شُكرِ الله على نعمه المتوالية وعطاياه المتتالية وأياديه السابغة، وقد أمر الله به في كتابه ونهى عن ضدِّه، وأثنى على أهله، ووصف به خواصَّ خلقِه، وجعله غاية خلقه وأمره، ووعد أهله بأحسن جزائه، وجعله سبباً للمزيد من فضله وعطائه، وحارساً وحافظاً لنعمته، وأخبر أنَّ أهلَه هم المنتفعون بآياته، ونوّع سبحانه الدلالة إليه والحثَّ عليه.


 الآثار الإيمانية لاسم الله الفتاح - زاد الواعظين

من أسماء الله الحسنى التي ينبغي للمسلم أن يعرفها جيدا ويتعبد الله تعالى بمقتضاها، اسم الله الفتاح، قال تعالى: {قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ} [سبأ: 26].فهو سبحانه الفتاح الذي يحكم بين عباده بحكمه الشرعي والقدري، ويفتح لعباده منافع الدنيا والدين، ويفتح لمن اختصهم بلطفه وعنايته أقفال القلوب، ويفتح لهم أبواب الرزق الواسعة، بل يفتح كل مغلق فيكشف الكرب، ويزيل الغم، ويرفع البلاء إنه الله الفتاح.


 المال بين الحكمة الربانية والنفس البشرية - زاد الواعظين

ورد لفظ المال في القرآن الكريم ستة وثمانين مرة، مفردًا وجمعًا، معرفًا ونكرة، وفي ذلك بلا شك دليل على أهمية المال لاهتمام. فالمال قوام للحياة: قال تعالى: {وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا} [النساء: 5] قال ابن كثير: قيامًا، أي: تقوم بها معايشهم من التجارات وغيرها.


 قصة أصحاب القرية - زاد الواعظين

تمكين الله تعالى للمرسلين، بحيث استطاعوا تبليغ رسالته، ولم يستسلموا لشبه أهل القرية أولاً، وتهديهم لهم ثانيًا، وهذه من مهمتهم " وما علينا إلا البلاغ المبين " [يس: 17].ومن أدى ما عليه فقد انتصر وفاز ونجح.انتهى.

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018