أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (237)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
محمد عبد العزيز (271)
أبو الحسن المأربي (1)
عبد الرحمن السديس (1)
محمد سيف (27)
خالد السبت (1)
محمد الخضير (2)
احمد عماد (1)
أحمد الإبزاري (11)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مناظرة حول الحجاب_3
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
أشد الفتن
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 نص الفتوى

كود

133

تاريخ

2009-09-02

اسم السائل

حسن ابراهيم

عنوان

تبقى مال عند البائع

السؤال

ما الحكم لو اشتريت من بائع شىء ولا يوجد معه مال او معه فلوس مجمدة فلا يستطيع ان يعطى لى الباقى فما الحكم لو تركت الباقى لوقت اخر .أو بفك منه مجمد فاخذت جزء ولى جزء لعدم وجود فكة فهل هذا يدخل تحت الربا وما تفصيل المسالة جزاكم الله خيرا

المفتي

الدكتور صبرى عبد المجيد

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلي الله عليه وسلم
فأما الصورة الأولى فلا شيء فيها، وأما الثانية فمن قاس العملات الورقية على النقدين بجامع العلة التي مثلًا بمثل سواء بسواء في مجلس المعاطاة، وهذا لا يسلم له، لا في صورة تأتى ولقد جرت العادة في جميع أنحاء العالم على أن الذهب يباع بالذهب أو يباع بالعملات الورقية المعاصرة، فهي صورة بيع وشراء مع بعض القيود حال البيع والشراء ليس في السؤال ما يستدعي الكلام عنها.
وأما ما يسمى بالفكة كمن أراد فكة مأئة جنيه ورقية بمثلها أجزاء، أو بمثلها معدنية، فهذه ليست بيعًا وشراءً، ولا يعرف هذا في الأعراف إلا في حالة واحدة، إذا وُجدت ناسب أن تكون هي العلة الجامعة بين الأصل والفرع وهى:إذا أخذ مائة مائة جنيه ورقية بتسعين معدنية فهذه صورة بيع وشراء ظهر فيها التفاضل، فكانت محلها للقياس، وهذا غير وارد في السؤال، وعليه فلا شيء في هذه الصورة أيضًا والمتأمل في النص يجد برهان ماقلته، قال صلي الله عليه وسلم " الذهب بالذهب ...الخ" وقال" فإذا اختلفوا فبيعوا كيفما شئتم " الذهب بالذهب بيعًا وشراءً بالقيود الذكورة في النص فما قيس عليه أخذ حكمه البيع والشراء وهذا غير وارد في الفكة. والله أعلم

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018