أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (365)
محمد عبد العزيز (271)
محمد سيف (27)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مناظرة حول الحجاب_3
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 نص الفتوى

كود

140

تاريخ

2009-09-13

اسم السائل

أ.

عنوان

الزواج من ممسوسة

السؤال

السلام عليكم
أنا شاب في اواخر العشرينات. أعتزم الزواج من فتاه في الخامسة والعشرين من عمرها وللأسف لديها مرض يمنع الحمل كما أن لديها مس يسمي "مس العاشق" وذلك حسب توصيف أحد المعالجين بالقرأن

سؤالي لسيادتكم : هل يجوز شرعا أن اقدم علي هذه الزيجة وهل هناك من علاج شرعي شاف وقاطع لمثل هذه الحالة وخصوصا أن الاعراض قد ظهرت عليها منذ سن السابعة عشر حتي الان

أفيدوني افادكم الله

المفتي

الدكتور صبرى عبد المجيد

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام علي نبينا محمد بن عبد الله وبعد، فإن عقدة النكاح في يدك وأنت تعلم ما لديها من مرض يحظر معه الحمل، فإن أخذتها مع وجود هذه العلة الرئيسية في المسألة براً بها، وإعفافاً لها فجزاك الله خيراً.
ومن مقاصد الزواج إنجاب الولد(الذكر والأنثى) ولا أظنك تستمر علي هذا، فإن تزوجتها وبأخرى رغبة في الولد مع الإحسان إليها فهذا عظيم إن شاء الله ، وما يدريك لعل الله يشفيها، والله عليه قدير عليم.
وأما مس الشيطان فهذا سهل وعدوك ضعيف لا يصمد أمام قوة الإيمان واليقين. وأُذكر بقوله النبي صلي الله عليه وسلم عن ربه" إن الله تبارك وتعالي ينزل في الثلث الأخير من الليل إلي السماء الدنيا فيقول : من ذا الذي يدعوني فأستجيب له، من ذا الذي يسألني فأعطية، من ذا الذي يستكشف الضر فأكشفه عنه، من ذا الذي يستنصرني فأنصره حتى ينفجر الفجر"
وأوصي بالصبر وعدم القنوت والاحتساب والرضا، أسأل الله للأخت المريضة الشفاء العاجل، والتوفيق والسداد إلي ما يحبه ويرضاه، أنه نعم المولي ونعم النصير.
وأنبه محذراً من الوقوع في دعوي العلاج بالقرآن والتخصص فيه، وفي أنواع المرض وإعراضه وعلاجه...الخ، فعمت البلوى بذلك فأحسن فيه من أحسم من غير توسع واتقي الله في نفسه وغيره وأعان المريض علي معالجة نفسه وقربه من ربه ، وأساء فيه من أساء فلبَّس علي الناس ونصب واحتال باسم المعالجة بالقرآن وهو زور.ألا فانتبهوا واحذروا.

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018