أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
222
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (237)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
محمد عبد العزيز (271)
أبو الحسن المأربي (1)
عبد الرحمن السديس (1)
محمد سيف (27)
خالد السبت (1)
محمد الخضير (2)
احمد عماد (1)
أحمد الإبزاري (11)
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع مجلة التوحيد
موقع د/ جمال المراكبى
موقع مسجد التوحيد بالعاشر
شبكة مواقع أنصار السنة
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مناظرة حول الحجاب_3
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 نص الفتوى

كود

161

تاريخ

2009-11-02

اسم السائل

أبو علي

عنوان

العلم الفرض

السؤال

فيما يتمثل العلم الفرض بالنسبة لكل مسلم؟

المفتي

الدكتور صبرى عبد المجيد

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله - صلي الله عليه وسلم - وبعد: فإن العلم هو المعرفة؛ معرفة الإنسان لشيء لا يعلمه أو يجهله، هذا من حيث العموم.
والعلم قسمان: الأول الشرعي، والثاني التجريبي الدنيوي.
والقسم الأول هو الأصل عند المسلم، والثاني له تبع.
والسؤال الوارد عن العلم الشرعي: هو قسمان الأول : فرض عين، والثاني: هو فرض كفاية قال الله تعالى: ﴿شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ﴾ [آل عمران : 18]، وقال: ﴿ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ﴾ [الزمر : 9]، وقال: ﴿فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ﴾ [التوبة : 122]، وقال: ﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾ [النحل : 43]، وقال: ﴿وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا﴾ [طه : 114]، وفي صحيح مسلم الأربعة:"... من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة، .......
ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه "، والأحاديث في الباب كثيرة، وباسم العلم بوب الأئمة أبوابًا.
ومعني أن العلم فرض: هو علم ما لا يسع جهله، يعني يتعيَّن معرفته، ويدخل فيه كل من المسلمين المكلفين رجالًا ونساءً، شبابًا وشابات، ومن ذلك: 2- الاعتقاد: كأصول الإيمان الستة: وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وكأصول الإسلام الخمسة: وهي شهادة ألا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وأقام الصلاة وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البت من استطاع إليه سبيلًا.
ويتفرع عنها الآتي: 2- التعبد (عموم وخصوص)، 3- التعامل(عموم وخصوص)، 4- الأدب والأخلاق (عموم وخصوص)، وأجيب السائل إلي حديث عمر - رضي الله عنه - في صحيح مسلم والأربعة بحديث جبريل.
وأما الكفائي: هو ما يسع الإنسان جهله، إذا قام به البعض سقط الإثم عن الباقين، وإذا تركه الجميع أثموا جميعًا، ومقصوده التعمق في العلم لشرعي، ففي آل عمران: ﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ [آل عمران : 104]، وقال: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ﴾ [آل عمران : 110]، وسبق في التوبة (122).
والشاهد من هذا العرض المختصر – العلم قبل القول والعمل، وذلك على الأصليين الكتاب وصحيح السنة بفهم سلف الأمة، وفي ذلك تفاصيل ليس هذا مجالها، وأما عن حديث:" طلب العلم فريضة على كل مسلم " فهو حديث حسن لغيره، وأفردته بجزء حديثي مستقل، وليس فيه لفظ " ومسلمة "وفقهه تفهمه مما ذكرت.

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018