أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
222
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (237)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
محمد عبد العزيز (271)
أبو الحسن المأربي (1)
عبد الرحمن السديس (1)
محمد سيف (27)
خالد السبت (1)
محمد الخضير (2)
احمد عماد (1)
أحمد الإبزاري (11)
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع مجلة التوحيد
موقع د/ جمال المراكبى
موقع مسجد التوحيد بالعاشر
شبكة مواقع أنصار السنة
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مناظرة حول الحجاب_3
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 نص الفتوى

كود

199

تاريخ

2010-03-08

اسم السائل

عبد الله

عنوان

حلال ام حرام ؟

السؤال

امرأة كانت تدعى علمها بتفسير آيات من القرآن الكريم عن طريق تعليم رسول الله لها تلك الايات وقد اتخذت من ذلك مصدرا لجني الاموال ممن كان يسألها من الناس في امور دينهم ودنياهم وقد كانت اجاباتها بامر الله شافيه وايجابيه لهؤلاء الناس .
وقد بنت من ذلك المال منزلا لها ولابنائها اليتامى وهو المأوى الوحيد لها ولابنائها وقد تابت هذه المرأة الان
فهي تسأل ... هل هذا المنزل حرام عليها وعلى ابنائها فتبيعه وتتصدق بثمنه؟ (البيت هو المأوى الوحيد لها) أم تحتفظ به وتكتفي بتوبتها لله الواحد الاحد الرحمن الرحيم؟
ارجو ان تجيبوني بسرعه من فضلكم لان هذا الامر هام جدا

المفتي

الدكتور صبرى عبد المجيد

الفتوى

 الحمد لله والصلاة والسلام على النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم وبعد،
فإن كانت المرأة السائلة جاهلة بحكم ما عملته ثم تابت وندمت على ما فعلت ، وقد بنت بيتها المذكور كله من أكل أموال الناس بالباطل وليس لها وأبنائها التي تعولهم إلا هذا البيت، ولا تملك شيئا ترد به المظالم إلى أهلها إن علمتهم، فأرجو أنه لا بأس بذلك.
وإن فتح الله عليكم أو على أحد الأبناء بعد فليبرئ الذمة ما استطاع إلى ذلك سبيلا والله أعلم

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018