أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (365)
محمد عبد العزيز (271)
محمد سيف (27)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
مناظرة حول الحجاب_3
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 نص الفتوى

كود

453

تاريخ

2010-06-01

اسم السائل

م م

عنوان

أم زوجي تعمل ببنك ربوي

السؤال

السلام عليكم ارجوكم افيدوني انا
تزوجت من رجل صالح انعم الله عليه بالهدايه
لكن والدته ووالده يعملون بالبنوك الربويه
وفي بعض نذهب اليهم وناكل من طعامهم واحيانا
كثيره تاتي امه الينا ومعها زياره لنا
وتعطي زوجي بعض من مالهاويقولي لي زوجي لاتسرفي الفلوس
في الطعام وانفقه علي الملابس وما شبه ذلك
فهل هذا حرام واخذ المال منهم حرام
علما باننا قادرون علي مصاريفنا

المفتي

الدكتور صبرى عبد المجيد

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد؛ فإن الربا محرم بنص القرآن وصحيح السنة وإجماع الأمة. والعمل في البنوك الربوية محرم وعليه فمأكله حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، ومن هنا أرى وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن النكر لهما ولكن بالحكمة والموعظة الحسنة، وإظهار خطورة التلبس بالحرام. والموت يأتي بغتة؛ والمرء يبعث على ما مات عليه، فإن أصرا على المحرم وملابسته فحرمة ما يتفرع عن مالهما لكما أمر ظاهر، فلماذا خصص زوجك الطعام بالمنع، وأحل اللباس وغيره، فهذا أعجب وفي حديث جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" يَا كَعْبُ بْنَ عُجْرَةَ إِنَّهُ لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ لَحْمٌ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ النَّارُ أَوْلَى بِهِ يَا كَعْبُ بْنَ عُجْرَةَ النَّاسُ غَادِيَانِ فَمُبْتَاعٌ نَفْسَهُ فَمُعْتِقُهَا وَبَائِعٌ نَفْسَهُ فَمُوبِقُهَا " واعلموا أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق  جل وعلا. وهذا لا يمنع برهما وصلتهما. من الابن خاصةً. أسأل الله جل وعلا الهداية والتوفيق إلى الحق والرشاد.

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018