أنصار السنة المحمدية
مسجد التوحيد
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
صفوت نور الدين (297)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
محمود مرسي (38)
جمال المراكبى (209)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (684)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (354)
أكرم عبد الله (162)
محمد عبد العزيز (262)
أبو الحسن المأربي (1)
عبد الرحمن السديس (1)
محمد سيف (25)
خالد السبت (1)
محمد الخضير (2)
احمد عماد (1)
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع مجلة التوحيد
موقع د/ جمال المراكبى
موقع مسجد التوحيد بالعاشر
شبكة مواقع أنصار السنة
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مناظرة حول الحجاب_3
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي
أشد الفتن
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن

الروابط المباشرة للدروس


 

 نص الفتوى

كود

596

تاريخ

2011-02-13

اسم السائل

عبد الرحمن

عنوان

أراضي القرعة

السؤال

عندنا ببرج العرب الجديدة وكذا سائر المدن الجديدة أراض مطروحة عن طريق القرعة ومن بنود العقد ما يلي :
يدفع المتقدم 10% من ثمن الأرض-جدية حجز-قبل القرعة توضع كوديعة بنكية.
القرعة تقع على مجموعة قطع متقاربة المساحة متناسبة الأماكن فقد يقع نصيبي في الشمال أو الجنوب.
العادة أن كل شخص يتمنى ويرضى بأي قطعة لأن السعر والتقسيط مناسب جدا.فلا يعتبر نفسه قد غبن إن فاز بقطعة قريبة أو بعيدة.
من ضمن بنود العقد غرامة تأخير في حالة تأخر القسط.
فما الحكم؟وما حد الضرورة التي تبيح ذلك المحرم إن كان؟فإن الكثير يتعلل بأنه يريد الزواج ولا يجد سكنا ....
مسألة أخرى :
هذه الأراضي مشروط فيها البناء خلال فترة معينة وإلا سحبت ولا يمكن نقل الملكية إلا بعد تشطيب الدور الأول أو نحوه ومن شرط القرعة ألا يكون سبق له الانتفاع من أراضي المدينة .
فما توصيف هذا الشرط من جهة اللزوم أو عدمه؟
وهل يجوز أن يدخل إنسان في هذه القرعة بقصد التجارة لا البناء حيث أنه يبيع بعقد في الباطن ثم يوثق بعد البناء؟
وكيف يتصرف من فعل ذلك؟وجزاكم الله خيرا.
مسألة:البعض يقول \"غرامة التأخير\"مما عمت به البلوى فكل العقود الحكومية كذلك مثل شركة الإتصالات ونحوها ممل لا يستغنى عنه عادة فما تقولون؟

المفتي

الدكتور صبرى عبد المجيد

الفتوى

الحمد لله وبعد؛ فإن القرعة بين المشتركين مشروعة بشروط:
عدم الوساطة والرشوة ، وأن يسترد المشترك ما دفعه إذا لم تقع عليه ، وإلا فهو من أكل أموال الناس بالباطل والغرر، وكلاهما منهي عنه محرم هذا أولاً.
 ثانياً: إذا وضع ضمن بنود العقد غرامة تأخير عن سداد القسط المتفق عليه، فهذا لا باس به لما خربت الذمم وضاع الوفاء بالعهد ، ولكن يجب أن يكزن التعامل على أصله فالمسلم عند شرطه إلا من عذر ، والآخر - فنظرة إلى ميسرة - وفرق بين الجاد والهازل والمعسر ومدعي الاعسار. وهذه تحتاج إلى موازنة قبل جريان الحكم.
وثالثاً: التعلل بعدم وجود الشيء لا يبيح المحرم وليست قاعدة  اضطرادية لقول الله تعالى {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [المائدة: 2]
والمسألة الثانية من السؤال:
1- شرط البناء خلال فترة معينة ، فهو شرط نظامي إداري هدفه سرعة التعمير والجد في البناء فهو شرط مقبول لا بأس به  بقرينة ما ذكر من سرعة التشطيب للدور الأول على الأقل.
2- شرط عدم الانتفاع من هذه الأراضي سابقاً مقبول كذلك لاعطاء كل ذي حق حقه وهذا من باب العدالة.
3- من دخل في هذا المشروع للتجارة لا للبناء ظاهر حاله أنه يزور أوراقاً ويرشي ويغش وهذا لا يحتاج إلى جدال.
وأنت ذكرت في في بنود العقد أن لا يكون سبق ه الانتفاع بالمشروع والتاجر يدخل مرات إما بطريقة  أو بطريق غيره مقابل رشوة ولا شك في تحريم هذا العمل من وجهين:
   الأول : خيانته لولاة الأمور في عمل خيري لطائفة محدودة في حاجة إلى ذلك وبشروط مدروسة حسبما الحال والزمان .
   الثاني: أكله أموال الناس بالباطل.  
وأنت قلت : من الباطن أي من الستر فلا يعلمه أحدا من المسئولين وإلا سحبت والإثم ما وقر في صدرك وحالك وخفت أن يطلع عليه الناس.
والمخرج من ذلك رد المظالم إلى أهلها ، والتوبة من الذنب وإلا فالله شديد العقاب  يمهل ولا يهمل فاحذروه سبحانه.
4- وأخيراً مسالة عموم البلوى لا تبيح المحظور لأن هذا يتصادم مع وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكذا مع قول الله (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)
فإذا عمت البلوى بمباح فأهلاً ومرحباً ، وإن عمت بمحرم فلا أهلاً ولا مرحباً وإن عمت البلوى بما هو ذريعة إلى الفساد فوجب سد ه لما ذكرت والله أسا الهداية للجميع إنه هو البر الرحيم.

شهر شعبان - يونية
خطيب الجمعة الأولى
فضيلة الشيخ / محمود مرسي
خطيب الجمعة الثـانية
فضيلة الشيخ / أحمد المراكبي
خطيب الجمعة الثالثة
فضيلة الشيخ / أحمد بدر
خطيب الجمعة الرابعة
فضيلة الشيخ / أحمد سليمان
خطيب الجمعة الخامسة
فضيلة الشيخ / محمد عبد الله مرسي

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لمسجد التوحيد 2006 - 2012   برمجة: ميدل هوست   تصميم واستضافة:حلول سوفت