أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
سيد عبد العال (365)
محمد عبد العزيز (271)
محمد سيف (27)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
مناظرة حول الحجاب_3
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
أشد الفتن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 نص الفتوى

كود

647

تاريخ

2011-07-12

اسم السائل

المنتقبة

عنوان

ظلم الاخ فى الميراث

السؤال

هذه الفتوى وصلتنى من احد الاخوات
ليتكم تفيدوها
----------------
السلام عليكم
*نحن 5اخوة اشقاء 3سيدات ورجلان *
يعمل اخواى بالتجارة بمشاركة والدتى (رحمها الله) وكانت الامور تسير بدون اوراق
توفيت والدتى وتركت ميراث مبلغ من المال
جلسنا جلسة عرفية لمعرفة الوضع وتقنينه بين اخواى
فى نهايتها وقع ظلم كبير من اخى الاكبر على اخى الصغير اقره جميع الحاضرون
حيث لم يوافق على كتابة ولو الربع من الملك له وقرر فقط التنازل عن نصيبه فى ميراث والدتى مقابل اى حق لأخى فى مايملكه من عقارات
وان التجارة بينهما ستكون مناصفة منذ الآن
وان له فى ذمته مبلغ من المال *موضوع السؤال *سيرده
وبالفعل بدأ فى سداده له وتبقى جزء صغير يكمل سداده
اما سؤالى فهو بخصوص ال مبلغ الذى اقترضه الكبير من الصغير
(كعادته كان يقترض ويشغل المال لحسابه الخاص وينمى مشروعاته ويزيد املاكه ويكتب كل شىء باسمه فقط ويرد لاخى اصل المبلغ بعد فترة)

فى المرة الأخيرة والدتى اعطت اخى الصغير المبلغ ضمانا له وقالت له اذا اعطاك اخيك المبلغ فاعطى اخوتك البنات نصيبهم منه وان لم يرده فهو حقك
وكان ذلك فى فترة مرضها قبل الوفاه(رحمها الله)

لانها رأت ان الكبير يأخذ دائما ولايعطى

وكنا لانعلم هذا الموضوع ولكن اخى الاصغرلامانته اخبرنا به بعد الوفاة
فقلنا له ونحن موافقون على ترك هذا المبلغ لك فى حالة عدم سداد اخيك له

بعد الجلسة اخى ا لصغير اعطانا نصيبنا الشرعى من الميراث وكذلك نصيبنا من المبلغ المذكور تبرئة لذمته
ولكنه يتوقع او ينتظر منا التنازل عن هذا المبلغ تعويضا له عما وقع عليه من ظلم من اخى الكبير
وفى الحقيقة نحن باشد الحاجة للمبلغ فلسنا ميسورين ولدينا اولاد ونخاف ان نظلمهم او نظلم اخينا(هو متزوج ولديه طفلان ) ولكننا فى حيرة من امرنا هل نتنازل عنه من اجل تعويض اخى وحتى نحافظ على العلاقة الاخوية بدون اى شروخات ام ماذا نفعل ؟؟؟
اخى الصغير لديه بعض المال ولكن لايقارن بما لدى الكبير
ولكننا اقنعناه بان الله سيبارك له فى القليل وسيعوضه خيرا حتى لايدخل فى منازعات مع اخيه الوحيد ويسمع بنا الناس
ووافق ولكنه حزين لما حدث بالله عليكم ماذا نفعل فى هذا الامر حتى لانظلم انفسنا ونظلم اخينا نحن الآخرون
ارجو ان يكون الامر واضحا لديكم
وماهو موقف اخى الكبير شرعا فيما حدث؟
وجزاكم الله عنا كل خير

توضيح
----
فاخوتى لم يمنعوا عنا ميراث والدتى من مبلغ المال الذى تركته
(هى لم تترك املاك عقاريةباسمها )
لان اخى كان يأخذ من مال التجارة يدخل بمشروعات اخرى
ويكتب مايشترى من عقارات باسمه فقط
فكان كلما توفر ربح من التجارة يسحبه ولم تكن الامور تدار باوراق رسمية مطلقاوهذا خطأ كبير ولكن قدر الله وماشاء فعل
(بعد وفاة والدتى رحمها الله والتى كانت حصن الامان بينهما تغيرت الأوضاع وقلنا لابد من تقنين الوضع ليأخذ كل ذى حق حقه)
ولكن اخى الكبير لم يعطى الصغير حقه وتعبه وشقاه فى مايملكه بحق الله رغم انه تعب مثله وان والدتى كانت تشاركهم وتساعدهم بالمال فى بداية المشروع


واريد معرفة ماهو الافضل للتصرف حيال اخى الاصغر

الكبير تنازل له عن حقه فى ميراث والدتى وهو لايقارن بحقه فى مايمتلكه
يعنى بيقول ان الفلوس دى بدل حقه فى العقارات والسيارات رغم ان هذه النقود لاتعوضه جزء بسيط فقط من حقه

المفتي

الشيخ محمود مرسي

الفتوى

الحمد لله وبعد، الموضوع قضية وليس فتوى ، لأن فيه خصومة بين أطراف متعددة يفترض أن يتواجدوا ، وأن يقيم كل منهم حجته.
ثانيا : بناء على ما جاء في الموضوع نقول:
1- أن الأخ الأكبر إن كان قد ظلم وأخذ أكثر من حقه فحسابه على الله وعليكم أن تبذلوا له النصح حيث لا توجد أوراق رسمية ضده معكم.
2- ما أعطاه الأخ الأصغر لأخواته البنات إنما هو حق لهن وتنفيذ لوصية والدته وليس له أخذه أو الطمع في تنازلهم عنه ، فلسن مسئولات عن ظلم أخيه له.
3- البنات لا يجب عليهن التنازل عن نصيبهن أو عن جزء منه إن كن محتاجات إليه أو غير محتجات ، وهذا لا يفسد الود ولا يؤدي للقطيعة وعلى الأخ الأصغر أن يفهم ذلك ، ولكن إن تنازلن عن شيء بطيب نفس فلا حرج في ذلك والله أعلم

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018