أنصار السنة المحمدية
لجنة الدعوة
اللجنة العلمية
اللجنة الاجتماعية
مكتبة مجمع التوحيد
البحوث و الخطب
شارك معنا
اتصل بنا
التلاوات القـرآنية
الدروس والخطب
مقالات العلماء والمشايخ
رسائل ومطويات
قسم البحوث الشرعية
الخطب المنبرية المكتوبة
بيانات مجلس شورى العلماء
فتاوي معاصرة هامة
اعلانات وأخبار الموقع
سلسلة الواعظ
سلسلة زاد الواعظين
صفوت نور الدين (298)
صفوت الشوادفى (153)
زكريا حسينى (189)
جمال المراكبى (238)
محمود مرسي (38)
محمد حسانين (85)
أحمد سليمان (694)
على حسين (23)
صلاح الدق (16)
صبرى عبد المجيد (368)
يحيى زكريا (366)
أكرم عبد الله (163)
محمد عبد العزيز (271)
أبو الحسن المأربي (1)
عبد الرحمن السديس (1)
محمد سيف (27)
خالد السبت (1)
محمد الخضير (2)
احمد عماد (1)
أحمد الإبزاري (11)
الازهر الشريف
موقع أنصار السنة المحمدية
موقع د/ جمال المراكبى
مناظرة حول الحجاب_1
مناظرة حول الحجاب_2
حقد أهل الشرك وسفاهة الأغبياء
خطبة عيد الفطر 1428 هـ
مناظرة حول الحجاب_3
مواقف من حياة الشيخ صفوت نور الدين
سورة الفاتحة وما تيسر من سورة الكهف [ الآيات 21 حتى 44 ] براوية ابن ذكوان عن ابن عامر
أشد الفتن
نهاية رمضان والاستقامة على طريق الرحمن
شرح العقيدة الواسطية_ المحاضرة الأولي

الروابط المباشرة للدروس


 

 نص الفتوى

كود

99

تاريخ

2009-07-03

اسم السائل

م.

عنوان

هل لي توبة

السؤال

السلام عليكم
لي صديقه تود الانتحار لأنها أذنبت كثيرا
تود أن تتوب فعلت كثيرا من الفواحش
منها الزنا وزنا المحارم والسرقة
وحملت من غير زوجها وعندما بدأ يكتشف
أمر حملها من غير زوجها قتلت ابنها
وكان في الخامسة من عمره وهي الآن
تود الانتحار
معتقده أن الله لن يغفر لها وليس لها
من توبة فهل فعلا لو تابت توبة نصوحة
سيغفر الله لها ذنوبها أم ليس لها توبة

المفتي

الدكتور صبرى عبد المجيد

الفتوى

السؤال جمع مجموعة من الكبائر الزنا والسرقة وقتل النفس وتريد أن تنتحر وهذه جريمة رابعة
ومحل السؤال: هل لها من توبة وهل تقبل؟
أقول وبالله التوفيق:
قال تعالي:" إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ"
وقال:" وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى"
وقال:" وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"
وقال تعالي:"إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ"
وفي الصحيحين من حديث عائشة: " أن العبد إذا اعترف ثم تاب تاب الله عليه".
ومن حديث أنس عند مسلم قال صلي الله عليه وسلم "لله اشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه"
وفي حديث أبي موسي الأشعري عند مسلم وغيره أن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها"
والمقصود أن باب التوبة مفتوح أمام العبد المذنب، ما لم يغرغر لقول الله تعالي في النساء:" وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآَنَ ..."
ولتُعجل التوبة ولا تسوف لقوله تعالي:" وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ "
والموت يأتي بغتة والمرء يبعث على ما مات عليه "وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ".
وشروط التوبة النصوح المقبولة إن شاء الله تعالي:
1- الإقلاع عن الذنب فوراً وعدم الرجوع إليه.
2- الندم على الذنب كلما طاف بخاطره.
3- العزم على ألا تعود إلي الذنب أبداً.
وأنصح المذنبة بكثرة الاستغفار صباحا ًومساءاً وبالليل والناس نيام وبالصلاة في الثلث الأخير من الليل ومناجاة الرحمن رب العالمين وبصحبة الأخيار والابتعاد عن الأشرار وبقراءة القرآن وسماعه.
أسأل الله تعالي للجميع الهداية والمغفرة من الذنب

اجعلني صفحة البداية
أضفني إلى المفضلة

 
 
© جميع الحقوق محفوظة لموقع التوحيد دوت نت 2006 - 2018   برمجة: ميدل هوست
2018